صندوق الطالب المحتاج الصدقة المستمرة – الوقف

وقف التعليم

الوقف التعليمي ( الوقف)

تؤمن مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني أنه من خلال تأمين برنامج للتعليم والتدريب للشباب في فلسطين سينعكس على تطور الفرد على نطاق واسع . ومع التعليم ، سيظهر الأثر على قوة الفرد الشخصية ، والإبداع والتغيير ، وهذا أمر ضروري للمجتمع الفلسطيني.

تهدف مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني لتغيير حياة الأشخاص. من خلال التركيز على البعد  الشعبي والمجتمعات المهمشة  وتمويل المنح الجامعية وبرامج الدراسات العليا ، يمكن للمجتمع الفلسطيني أن يتطور ويزدهر إجتماعياً وإقتصادياً. بالإضافة إلى تطوير وبناء المناهج التعليمية للطلاب الفلسطينيين، لدينا العديد من المشاريع، بما في ذلك: دعم الطلاب الأيتام، الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمياه النظيفة للطلاب في المدارس.

ملخص المشروع

يعتبر التعليم هو الطريقة المثلى للتقدم في أي مجتمع، وبالتالي هو الاستثمار الحقيقي. ومع ذلك، فإن النظام التعليمي الفلسطيني يفرض قيوداً مقلقه على العملية التعليمية. حوالي ثلث السكان الفلسطينيين اليوم على مقاعد التعليم، ومعدل الأمية بين الفلسطينيين الذين تبلغ أعمارهم 15 سنة فما فوق لم يتجاوز 3.7% منذ 2013. ومع ذلك ، فإن معدل الفقر في قطاع غزه ، وفقا للأرقام الواردة من المكتب المركزي الفلسطيني للإحصاءات في 2011 ، قد بلغ 38.8% ومعدل الفقر يصل إلى 21.1% في غزة والضفة الغربية.

تؤمن مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني بأن التعليم هو الحل الأساسي لمشكلة الفقر في أي مجتمع، وبالتالي يهدف إلى تطوير وتنمية المجتمعات المحتاجة. من خلال عدة مشاريع منها “صندوق الطالب المحتاج ” والذي بدوره يقوم بمساعدة الطلاب المحتاجين أو الفقراء من جميع الأعمار والخلفيات في إكمال تعليمهم الأكاديمي أو المهني

صندوق الطالب المحتاج هو مبادرة جديدة تهدف مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني إلى الاستثمار في ستة برامج مهمة:

برنامج الطلاب الأيتام

يعتبر مشروع رعاية الأيتام هو أكبر مشروع تديره مؤسسة العون التعليمي ، تتكفل فيه بأكثر من 2269 يتيم في قطاع غزة والضفة الغربية. والغالبية العظمى من الأيتام الذين تتراوح أعمارهم بين 6-12 سنة، وبعضهم فقدوا والديهم أو أحدهما خلال الأزمة والصراع، وخسر آخرون والديهم خلال حوادث وفاة طبيعية. والغالبية العظمى من الأيتام تنتمي إلى عائلات مهشمة ومحرومة.

ساهمت البرامج التي تقدمهما مؤسسة العون التعليمي بتحقيق الأمان ومستوى علمي وتعليمي متطور للأطفال الأيتام ونحن سوف نساعد على معالجة الأسباب الجذرية للفقر وتمكين الأجيال القادمة وتطويرها ممّا سيقلل بشكل فعال من نسبة الجريمة وعمالة الأطفال.

برنامج الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة

هذا المشروع هو فريد من نوعه فقد قمنا بتنمية التعليم للطلبة من ذوي الإعاقة لدعم حقهم في تثقيف واستكمال حياتهم بشكل طبيعي.

عشرون ألف (20,000) طفل على الأقل يعانون من نوع واحد أو أكثر من الإعاقات، بعض منها هي طبيعية في حين الآخرين كانت نتيجة الأحداث والصراعات المستمرة في فلسطين.

يواجه طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لديهم إما إعاقات جسدية أو ذهنية العديد من العقبات التي تمنعهم من الذهاب إلى المدرسة .

نحن في مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني نؤمن بحق المساواة في الحصول على التعليم.  وقد صمم هذا البرنامج لدعم مدارس ذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق تمويل مرتبات معلمي التعليم الخاص، فضلا عن تقديم أي معونة تعليمية تدعم القضية.

برنامج الطالب المدرسي الفقير

ويعتبر هذا المشروع من أكثر المشاريع إلحاحاً وخاصة أن الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يواجهون أسوأ الظروف.

فقد حرصنا في مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني أن ندعم (1000 طالب) بحيث نعطي هذا الطالب نوعاً من الاهتمام به وبأسرته الفقيرة على تقديم الاحتياجات التعليمية لهذا الطالب المحتاج ليبدأ مسيرته التعليمية والتي تعتبر النقطة الرئيسية لانطلاقته في الحياة وشق طريق الأمل للمستقبل.

برنامج المنحة الدراسية الجامعية ( التعليم الجامعي )

يواجه كثير من الطلاب الفلسطينين في الضفة الغربية وقطاع غزة وفي مناطق اللاجئين ( الأردن ولبنان وتركيا ) مشاكل كبيرة عند التسجيل في الجامعات بعد إنهاء الدراسة الثانوية و بالتالي فإن  دفع التكاليف الدراسية هي أمر مهم. 

تقوم  مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني بتصميم برامجها بهدف تزويد الشباب الفلسطيني بالمهارات والتعليم اللازمين  لمكافحة الفقر وضمان مستقبل أكثر إشراقاً لهم ولأسرهم.

برنامج التعليم المهني

ويهدف هذا المشروع إلى توفير مسار التدريب المهني للشباب الفلسطينيين الذين لم يحصلوا على فرصة للإستمرار في المسار الأكاديمي ولتزويدهم بالمهارات والمعرفة لإيجاد مكان لهم في السوق المحلية.

العام القادم سنحتفل بالمجموعة الأولى من الطلاب الذين تخرجوا من دورة التعلم المهني الذي تدعمه مؤسسه العون التعليمي الفلسطيني.

نقدم في هذا المشروع   المساعدة المالية والعمل مع المؤسسات التعليمية المعتمدة لتعزيز التدريب المهني من خلال تقديم دورة تدريبية لمدة سنة واحدة من أجل مساعدة الشباب وخاصة أولئك الذين لم يحصلوا على فرصة لتجاوز المرحلة الثانوية وذلك من أجل الحصول على المهارات المطلوبة والخبرات اللازمة لدخول سوق العمل المحلي والقوى العاملة.

وهناك برنامج للدعم الذي يشمل التدريب الإعلامي، كهربائي وشبكات الكمبيوتر، وإدارة المكتب، تصفيف الشعر، الخياطة، سباكة، الهاتف الذكي إصلاح، واللغة الإنجليزية والرسوم المتحركة.

برنامج المنحة الجزئية

تقدم المؤسسة 200 جنية إسترليني للطالب في السنة، ويغطي ذلك المواصلات   وبعض إحتياجات الطالب الأساسية مثل الكتب وغيرها من الاحتياجات التي يحتاجها الطالب في حياته اليومية الجامعية والتي لا تستطيع الأسرة الفقيرة تحملها. وتساعد المنحة أيضا على حل مشكله رئيسيه في قطاع غزه بالنسبة للطلبة الذين يعجزون عن إكمال رسومهم الدراسية بسبب قدرتهم المالية المحدودة.

هدفنا في عام 2018   الوصول إلى:

500 طالب يتيم بتكلفة 300 جنيه إسترليني سنوياً لكل يتيم.

 500 طالب من ذوي الاحتياجات الخاصة بتكلفة 360 جنيه إسترليني لكل طفل.

500 طفل محتاج بتكلفة 300 جنيه إسترليني لكل طفل.

250 منحة التعليم العالي بتكلفة قدرها 1200 جنيه إسترليني سنوياً لكل منحة دراسية.

250 طالب مهني بتكلفة 600 جنيه إسترليني لكل طالب.

500 منحة  بتكلفة 200 جنيه استرليني في السنة ، لكل منها.

إذا مات ابن آدم إنقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية،

أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو لهحديث شريف

£50 جنيه إسترلني في الشهر كوقف سيعطي الطلاب المحتاجين فرصة للتعلم .

 

تبرع الآن