مشاريع إياب – الأضاحي -2019

أضاحي عيد الأضحى

اضاحي عيد الأضحى (إياب)

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (سنة أبيكم إبراهيم عليه  السلام).  بكل شعرة حسنة من الله سبحانه تعالى.

ما هي الأضحية؟

تحتل الأضحية مكانة خاصة في الإسلام. فهي إحدى شعائر الإسلام، التي يتقرب بها المسلمون إلى الله بتقديم ذبح من الأنعام من اليوم العاشر إلى الثاني عشر من ذي الحجة. المسلمون يضحون بالأنعام تكريماً لنبي الله ابراهيم عليه السلام حيث يتم توزيع اللحم على المحتاجين. يعتبر لحم الأضحية  مصدر غذائي غنيا بالبروتينات للعائلات التي تعاني من الفقر في فلسطين.

 

الخيار الأول : الاضاحي الطازجة -200£

One Fresh Qurbani

إن تبرعاتكم من الأضاحي الطازجة تُمكن العديد من طلابنا وعائلاتنا المحتاجة من الاستمتاع بأكل الطعام المغذي في عيد الفطر. يعتبر أكل اللحوم في فلسطين من الكماليات وذلك  بسبب ارتفاع تكاليفها. ولهذا فإن دعمكم سيساعد العائلات على تناول اللحوم في العيد ، والتي قد تكون واحدة من المرات القليلة في السنة التي يتناولون فيها اللحوم الطازجة.

 

الخيار الثاني : أضحية معلبة -100£

One Canned Qurbani

لحوم الأضاحي المعلبة تسمح للعائلات بأكل اللحوم في العيد، فضلا عن حفظ وتخزين اللحوم لشهور وحتى سنوات. وهذا يدعم هدفنا الطويل الأمد المتمثل بتزويد الأسر المحتاجة ليس فقط في العيد، ولكن طوال العام. تبرع الآن لإحداث فرق طويل الأمد في فلسطين!

 

الخيار الثالث: صدقة لحم الأضحية – 25£

Sadaqah Meat Qurbani

 تشمل صدقة لحم الأضاحي 2 كيلو من اللحم  كهدية  أو صدقة لكل أسرة، عندما تتلقى العائلات لحوم الأضاحي  فهي تعزز شعوراً حقيقياً بالأمل بالنسبة لهم وتسمح لهم بالاحتفال بهذه المناسبة الهامة مع الملايين من المسلمين الآخرين في جميع أنحاء العالم. إن توجيه الأضاحي والصدقات    لدعم العائلات الفلسطينية سيجلب لك خيراً كثيرا وسعادة لهم.  لننقل الخير وبركة  عيد الأضحى إلى فلسطين.

 

لماذا الأضاحي  لفلسطين؟

إن الفقر الغذائي في فلسطين بازدياد، بما في ذلك 2 مليون فلسطيني في قطاع غزة يعانون من انعدام الأمن الغذائي. من كل أثنان يعيشون في غزة  واحد منهم يذهب   إلى الفراش كل ليلة بمعدة فارغة. إن المعاناة والمأساة في فلسطين تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، وقد انخفضت التبرعات المقدمة للفلسطينيين لما تعانيه  الأمة الإسلامية من صراعات . إن تبرعات الأضاحي ضرورية للغاية لتزويد   الأسر الفلسطينية الضعيفة بالطعام المغذي لدعمها وتخفيف جوعها.

يعتبر أكل اللحوم في فلسطين من الكماليات وذلك  بسبب ارتفاع تكاليفها . ولهذا فإن    دعمكم سيساعد العائلات على تناول اللحوم في العيد ، والتي قد تكون واحدة من المرات القليلة في السنة التي يتناولون فيها اللحوم الطازجة! عندما تتلقى العائلات لحوم الأضاحي ، فإنها تعزز شعورًا حقيقيًا بالأمل بالنسبة لهم وتسمح لهم بالاحتفال بهذه المناسبة المهمة إلى جانب ملايين المسلمين الآخرين في جميع أنحاء العالم. هذه فرصة لجلب السعادة لإخواننا وأخواتنا الذين يعانون  في فلسطين وفي الوقت نفسه الوفاء بالتزاماتنا تجاه الله سبحانه وتعالى في عيد الأضحى المبارك. إن توجيه الأضاحي والصدقات    لدعم العائلات الفلسطينية سيجلب لك خيراً كثيرا وسعادة لهم.  لننقل الخير وبركة  العيد إلى فلسطين.

لماذا تتتبرع بالاضاحي  مع EAP ؟

إن دفع  الأضحية  الخاص بك مع  إياب يعني أنه يمكنك ضمان وصول جميع تبرعاتك إلى من هم في أمس الحاجة إليها. نحن نتعرف على العائلات التي ستستفيد كثيراً من طرد الأضاحي، ونضمن أن تتلقى اللحم قبل عيد الأضحى. ومن بين الذين يتلقون لحوم الأضاحي النساء الأرامل والأطفال اليتامى واللاجئين والفقراء والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة. بالنسبة لغالبية هؤلاء الناس ، اللحوم ليست جزءًا من نظامهم الغذائي اليومي . لذلك سيكون هذا هو الوقت الوحيد من العام الذي يمكنهم فيه تناول اللحوم. هدفنا هو تمكين أكبر عدد ممكن من طلابنا والأسر المحتاجة من الاستمتاع بالطعام المغذي في العيد.

يرجى الاتصال بـإياب للوفاء بالتزاماتكم في الأضاحي والتواصل مع إخواننا وأخواتنا خلال هذا الوقت المبارك.

كما تعلمنا من نبينا محمد صلَّ الله عليه وسلم: كل من يجلب السعادة لأي شخص، سيكافئ الجنة. ومتى يكون الوقت أفضل لجلب السعادة لشخص آخر ؟

تبرع الآن لإحداث تغيير في فلسطين!