الاخبار و المناسبات

رمضان 2018

رمضان 2018

رمضان هو الشهر الذي ينتظره المسلمون بفارغ الصبر كل عام. إنه شهر تعم به الرحمة    والفرصة لبناء علاقة أقوى مع خالقنا من خلال الصيام والصلاة والإحسان.

بالنسبة لمعظم المسلمين هو شهر من الاحتفال والافطار (وجبات الطعام لكسر يوم الصيام) هي وجبات كبيره، ومغذيه   للعائلة والأصدقاء. ومع ذلك، بالنسبة للعائلات في جميع انحاء فلسطين، فان صيام شهر رمضان لا يغير من كفاحهم اليومي من أجل الغذاء والماء النظيف. فبدلا من الإفطار الفخم فإن عائلات كثيره بالكاد لديها ما يكفي من الغذاء لكسر صومهم.

لماذا لا تزال فلسطين بحاجه اليك ؟

 اليوم، في غزه والضفة  الغربية، لم يعد الملايين من الفلسطينيين يحصلون علي الرعاية الطبية والغذاء ومياه الشرب النظيفة والآمنة. وقد ادي الحصار المفروض على غزه في الاثني عشر شهرا الأخيرة إلى انخفاض الإمدادات اليومية من الأغذية وشاحنات الإمداد من 1,000 إلى 275 فقط في اليوم، والتي يجب ان تخدم أكثر من 2,000,000 مليوني شخص.

الآن في غزه والضفة الغربية:

  • المنازل والمدارس والمستشفيات والشركات لديها يوميا فقط 3 ساعات من الكهرباء.
  • 97% من المياه ملوثه بالمياه العادمة، بالتالي فان 3% فقط من المياه في غزه تصلح للاستهلاك البشري.
  • تم تجميد أكثر من 56.000.000$ مليون دولار من مساعدات الأمم المتحدة المخصصة للأغذية والمياه واللوازم الطبية مما أدى إلى نقص المعونة التي اعتمد عليها ملايين الفلسطينيين.
  • يبلغ معدل وفيات الرضع في غزه نحو 32.7 لكل ألف (بالمقارنة مع 3.6 في بريطانيا)

في كل يوم يزداد الوضع سوءاً في فلسطين، وبعد عقود من القهر والعنف والحصار، تكافح الأسر الفلسطينية من أجل البقاء.

صدقتك وزكاتك ستعطيهم بعض الأمل في شهر رمضان المبارك وتتيح للفلسطينيين الحصول   شهر رمضان الذي يستحقونه.

مشاريعنا الرمضانية (تحتوي على الصورة ومعلومات بسيطة أسفلها وزر تبرع. يجب أن يكون عنوان المشروع فوق الصورة. يجب أن يكون هناك ثلاث صور في خط بجانب بعضها البعض مع وجود فراغ بينهم)

 تعلم مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني ان آلاف الأسر الفلسطينية تعتمد علي كرمك وسخائك في شهر رمضان. في عام 2017 دعمنا أكثر من 6,000 عائله، ولكن هذا العام نريد ان نصل إلى 10,000 آلاف أسرة مع الوجبات الساخنة والمياه النظيفة والطرود الغذائية وهدايا العيد. ادعم مؤسسة العون التعليمي الفلسطيني في شهر رمضان لإنقاذ أسرة.

المشاريع الغذائية في رمضان

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :”مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا”  رواه الترمذي

الطرد الغذائي للأسرة 60£

سيكون الطرد الغذائي كافياً لأسرة مكونة من أربعة أفراد طوال شهر رمضان. ويشمل التمر والتونة والطحين والسكر والشاي والعدس والبازلاء وغيرها من المواد الأساسية.

 وجبة ساخنه لأسره واحده–10£

وجبه ساخنه ستكون كافيه لعائله واحده من 6-10 أشخاص. سيحصلون على وجبه ساخنه من الأرز والدجاج للإفطار.

 الخبز لأسره واحده–15£

سنقوم بتزويد العائلة بقسيمة لـ 3 كغم من الخبز يومياً للإفطار والسحور خلال شهر رمضان.

4-المياه النظيفة-10£

 لا توجد مياه نظيفة في غزه. في شهر رمضان الشهر سنقوم بتزويد العائلات ما يكفي من المياه النظيفة للشرب والطهي والتنظيف وأي استخدام منزلي آخر.

  زكاه الفطر وهدايا العيد-20£

نريد ان نعطي عائلات وأطفال فلسطينيين فرحة بالعيد  يتذكرونه مع علبة   من الحلويات لكل عائله ونقود ، حتى يتمكنوا من اختيار شراء ما يحتاجونه.

   هدية الطالب اليتيم أو ذوي الاحتياجات الخاصة -25£  

 قم برعاية هدية للعائلة التي لديها طفل يتيم أو من ذوي الاحتياجات الخاصة في العيد. واجلب الإبتسامة على وجه طفل.

  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما نقصت صدقة من مال”.  (رواه مسلم، 2588)