الاخبار و المناسبات

أهمية شهر رمضان

اهمية شهر رمضان

شهر رمضان هو الشهر التاسع من التقويم الإسلامي وهو هدية الله  للأمة الإسلامية. في هذا الشهر الفضيل نزل الوحي بالقرآن على سيدنا محمد وفيه أمر الله تعالى رسوله بإعلان نبوته. الامتنان لنزول الوحي وبالإعلان عن النبوة، أُمِرَتْ الأمة الإسلامية بالصيام خلال هذا الشهر.

 (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) سورة البقرة :183

 

تذكر المحرومين

الصيام في رمضان هو الركن الرابع من أركان الإسلام، وبالتالي هو أحد الأسس التي يقوم عليها دين الله  لما فيه الخير والصلاح لنا في الدنيا والآخرة. تم فرض الصيام على المسلمين في السنة الثانية بعد الهجرة إلى جانب تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة، فكانت أول ما فرضت على الأمة الإسلامية بعد الهجرة.

رمضان هو الشهر الذي كان سيدنا محمد صلَّ الله عليه وسلم  يعتزل فيه عن الناس ويصعد جبل حراء يتعبد وينقي روحه ويقترب من  الله. وعلاوة على ذلك ، خلال شهر رمضان ، نزل جبريل برسالة الله الخالدة على سيدنا محمد صلَّ الله عليه وسلم .

كان رسول الله صلَّ الله عليه وسلم يكرر هذا الدعاء: ” اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان كل سنة”. يتضح من هذا أنه من السُنة أن تعد العدة وتخطط تحسباً لقدوم شهر رمضان.

بالإضافة إلى الصيام، فإن رمضان هو الشهر الذي يحض المسلم على الورع والتقوى والإحسان. إنه وقت التأمل والتغيير والإصلاح الذاتي، مما يتيح للمسلم الفرصة لينقي ويجدد إيمانه مع الله.

(شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ )185  

خلال شهر رمضان، يبدا الصيام عند شروق الشمس، (وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)] البقرة:187[، وينتهي عند غروب الشمس. المسلمون ينهضون قبل الفجر لتناول وجبه مبكرة تعرف باسم السحور.

يُحرم على المسلمين أثناء صوم رمضان تناول الطعام أو الشراب أو التدخين أو المشاركة في الجماع. كان رسول الله محمد صلَّ الله عليه وسلم يبدأ صيامه في نهاية كل يوم بأكل التمر، وهذه سُنة علمنا إياها رسول الله بقوله “تسَحَّرُوا وَلَوْ بِشِقِّ تَمْرَةٍ”. وتُعرف الوجبة المعدة لإنهاء الصيام بالإفطار، وتعتبر وقتاً لتجتمع العائلات معاً لتناول وجبة طعام مشتركة. كما يتم تشجيعهم على إطعام الآخرين في وقت الإفطار، ويمكنك القيام بذلك من خلال برنامج إفطار رمضان الخاص . EAP انقر هنا 

فرض الله الصوم على كل مسلم، وأباح الفطر لمن لم يستطع الصوم لعذر شرعي كالمسنين والمرضى والذين هم في سفر والنساء الحوامل والرضع والمرأة التي أتاها الحيض أو النفاس. ولأن الصيام فرض على المسلم ، وجب على كل من أفطر بعذر شرعي أن يقوم بقضاء صيام جميع الأيام التي أفطرها  في وقت لاحق من السنة. فمن لم يستطع قضاء هذه الأيام فعليه  إطعام شخص محتاج عن كل يوم أفطره.   

بالنسبة لأولئك الذين لم يستطيعوا الصيام وغير قادرين على القضاء بسبب المرض ، فعليهم كفارة أو ما يعرف بالفدية  بحيث يدفع قيمة معينة  عن كل يوم أفطره . هذا بمعدل 5 جنيهات إسترلينيه.

إذا أفطر الشخص متعمداً وبدون عذر شرعي، فعليه كفارة وهي أن يصوم عن كل يوم شهرين متتاليين، فإن لم يستطع فعليه كفارة إطعام ستين مسكينا وجبتين يومياً. المبلغ هو 360 جنيه إسترليني ويمكنك دفع ذلك من خلال . EAP انقر هنا

أبواب الجنة تفتح

شهر رمضان هو شهر الرحمة والمغفرة من الله عزوجل.  ويقول عليه الصلاة والسلام (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه). وكان رسول الله صلَّ الله عليه وسلم  يبشر أصحابه بمجيء شهر رمضان، ويخبرهم عليه الصلاة والسلام أنه شهر تفتح فيه أبواب الرحمة وأبواب الجنة وتغلق فيه أبواب جهنم .  

قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إذا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجَنَّةِ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ ، وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِين) حديث – أبو هريرة

وطوال شهر رمضان، يصلي المسلمون صلاة ليلية طويلة تقرأ فيها آيات طويلة من القرآن تعرف باسم صلاة التراويح، صلاة التراويح سُنة مُستحبة وليست بواجبة.

يُفضل المسلمون دفع الزكاة خلال شهر رمضان ، وهي الركن الثالث من أركان الاسلام ، مما يتطلب من المسلمين  دفع زكاتهم للفقراء والمحتاجين . والذين يستطيعون دفع الزكاة عموماً يفعلون ذلك خلال شهر رمضان، على الرغم من أنه يمكن دفع الزكاة في أي وقت خلال السنة.

وفي الأيام العشرة الأخيرة من رمضان، يذهب العديد من المسلمين إلى الخلوة، المعروفة باسم اعتكاف، للصلاة والتأمل وفي تحري   ليلة القدر. وهي ليلة تقع فيها مناسبة هامة حدثت في شهر رمضان، حيث يؤمن المسلمون بأن القرآن الكريم قد أُنزل إلى نبينا محمد صلَّ الله عليه وسلم؛ سُمِيت ليلة القدر، لأنّها الليلة التي يحكم الله فيها ويقضي، بما يكون في السنة بأجمعها إلى مثلها من السنة القادمة، ومعظم المسلمون يقضون هذه الليلة في الدعاء لله. لا يمكن تحديد وقت هذه الليلة، ولكن من المتفق عليه أنها تأتي في العشر الأواخر من رمضان في واحدة من الليالي الفردية. فإن عملها وصيامها وقيامها خيرٌ من ألف شهر.

يرجى تذكر إخواننا وأخواتنا في فلسطين بدعائكم في هذا الشهر. يمكنك المساعدة في تخفيف الأعباء  عن طريق  تبرع صغير. تبرع بالزكاة والصدقة الآن.